التسميد للحد من المدخلات الملوثة في عميق، موقع رامسار بلبنان

 

تنتشر في قريتي غزة والمنصورة، المتواجدة بالقرب من المنطقة الرطبة عميق (موقع رامسار رئيسي في لبنان)، أكثر من 50 مزرعة أبقار لإنتاج الألبان. وتُلقي هذه المزارع بمياه السيح السطحي وروث الأبقار مباشرة في نهر الليطاني والمسطحات المائية المحيطة بعميق. ويمتنع المزارعون في تلك المناطق عن استخدام روث الأبقار في أراضيهم الزراعية خوفًا من بذور الأعشاب الضارة والتلوث البكتيري، ويفضلون استخدام الأسمدة الكيماوية.

 

تصريف الجريان السطحي من إحدى المزارع في المجاري المائية المجاورة والتي تصب في نهر الليطاني. تصوير: © ماهر اسطة / SPNL

 

كجزء من مشروع صغير ممول من الوكالة الفرنسيّة للتّنميّة AFD)) والصّندوق الفرنسي للبيئة العالميّة (FFEM)، وبتنسيق من Tour du Valat، نظمت جمعية حماية الطبيعة في لبنان (SPNL) دورة تدريبية حول “التسميد للحد من المدخلات الملوثة في عميق (موقع رامسار)”.

 

 

تتمثل الأهداف الرئيسية للمشروع في تقليل أو إيقاف ممارسات إلقاء روث الأبقار في المجاري المائية المؤدية إلى أراضي عميق الرطبة، وذلك من خلال تعليم منتجي الألبان المحليين كيفية استخدام التسميد الساخن لتحويل روث الأبقار إلى كومبوست درجة أولى خالٍ من بذور الأعشاب الضارة ومسببات الأمراض المؤذية.

وأشرف ماهر اسطة مؤسس المشروع ومديره، وخبير المناطق الرطبة في جمعية حماية الطبيعة في لبنان، على التدريب الذي حضره أربعة عشر شخصًا، والذي أقيم يوم 28 مايو 2020، في مركز حماة الحمى الدولي HHIC، المنشأ حديثًا في البقاع الغربي.

وبناءً على نتائج المشروع التجريبي في مزرعة طه، يُعدّ هذا التدريب الأول في سلسلة من أربع دورات تدريبية حول أهمية الحفاظ على الأراضي الرطبة، وكيفية تحويل روث الأبقار الخام إلى سماد من درجة أولى. وتستهدف هذه الدورات منتجي الألبان الأقرب إلى عميق ونهر الليطاني.

 

Photo: ©Maher Osta/SPNL

 

وأتاح التدريب فرصة ممتازة لمنتجي الألبان لتعلم كيفية استخدام “طريقة بيركلي” (التسميد الساخن) المجربة والمختبرة لإنتاج كومبوست درجة اولى يمكن بيعه أو استخدامه في أراضيهم الزراعية بدلاً من الأسمدة الكيماوية.

وخلال التدريب، سُلّط الضوء على مخاطر التلوث على المسطحات المائية في منطقة البقاع الغربي، ومنطقة عميق الرطبة، ونهر الليطاني، وبحيرة القرعون، وأُبرِزت أهمية هذه المناطق من حيث التنوع البيولوجي، وكمحطة حيوية لتوقف للطيور المهاجرة واستراحتها.

وخلال الزيارة الميدانية التي قاموا بها إلى قرية المنصورة المجاورة، شاهد المشاركون عن قرب كيفية تسبيخ روث الأبقار حراريّا، وتحويله لكومبوست درجة اولى بدلاً من تركه ليلوث مصادر المياه الهامة في المنطقة. كما عاينوا نتائج استخدام هذا الكومبوست لإستعادة خصوبة الأرض وزراعة محاصيل الخضار من دون أي إستخدام لمخصبات كيماوية، أو لمبيدات الأعشاب أو للمبيدات الحشرية.

 

Photo: ©Maher Osta/SPNL

 

وتجدر الإشارة إلى أن المشروع سيدعم المزارعين في مجال التسويق، من خلال مساعدتهم على كسب المال من بيع روث الأبقار الخاص بهم، من أجل ضمان استمرارية المشروع (بمشاركة حوالي 40 شخصًا).

 

مزيد من المعلومات

عرض ماهر أسطة متاح بصيغة Power Point في هذا الرابط .

 

الاتصال ب
ماهر اسطة، جمعية حماية الطبيعة في لبنان
maher.osta69@gmail.com

كريستيان بيرينو
مرصد المناطق الرطبة المتوسطية (MWO)، Tour du Valat
perennou@tourduvalat.org