الأسبوع العالمي للمياه 2017: المياه والنفايات: الحد منها وإعادة الاستخدام

انطلقت أمس الأحد، بالعاصمة السويدية، ستكهولم، فعاليات الأسبوع العالمي للمياه وتتواصل إلى غاية 1 أيلول / سبتمبر، الذى ينظمه معهد ستوكهولم الدولى للمياه بصفة دورية سنوية فى هذا الوقت من كل عام منذ عام 1991، وهو تجمع سنوي يركز على القضايا المتعلقة بالمياه في العالم. حيث يهدف هذا الأسبوع إلى إتاحة الفرصة للممارسين وصانعي السياسات والجمهور لإيجاد حلول عملية للتحديات المتعلقة بالمياه التي يواجهها العالم.

نحن نعتقد أن المياه هي مفتاح رخاءنا في المستقبل، ومعا يمكننا تحقيق عالم يحسن إستغلال المياه بحكمة، كما تقول SIWI. سيتم الركيز في الأسبوع العالمي للمياه هذا العام على المياه المستعملة ويتمثل موضوع الحدث في موضوع “المياه والنفايات: الحد منها وإعادة الاستخدام” وهو يتعلق بالموضوع الذي حددته الأمم المتحدة لليوم العالمي للمياه 2017.

ستعقد خلال الأسبوع أكثر من 200 جلسة مختلفة لمناقشة مجموعة من المواضيع الهامة المدرجة على جدول الأعمال والمتعلقة بتوفير المياه فى ظل الشح المائى المتوقع عالميا مستقبلا، ومن أبرز تلك الموضوعات سبل تنفيذ ورصد أهداف التنمية المستدامة، والصرف الصحى والصحة المرتبطة بمياه الصرف الصحى، والتمويل والإدارة المتكاملة للمياه الحضرية، الغذاء، والأغذية المتصلة بالماء، والمياه فيما يتعلق بالنزاعات والدول الهشة.

 

                                                 الصورة ل معهد ستوكهولم الدولى للمياه

خلال السنة الثانية من تنفيذ خطة عام 2030، يركز الأسبوع العالمي للمياه لعام 2017 على التحدي الرئيسي الذي من اجله حددت غايتان طموحتان من اهداف التنمية المستدامة : الغاية 6 من الهدف 6: “تحسين نوعية المياه عن طريق الحد من التلوث ووقف إلقاء النفايات والمواد الكيميائية الخطرة وتقليل تسرّبها إلى أدنى حد، وخفض نسبة مياه المجاري غير المعالجة إلى النصف، وزيادة إعادة التدوير وإعادة الاستخدام المأمونة بنسبة كبيرة على الصعيد العالمي، بحلول عام 2030″، و الغاية 5 من الهدف 12: ” الحد بدرجة كبيرة من إنتاج النفايات، من خلال المنع والتخفيض وإعادة التدوير وإعادة الاستعمال، بحلول عام 2030″.

ان مبادرة MedWet تشجع، من خلال إطار عملها للفترة 2016-2030، البلدان على إدراج النظم الإيكولوجية للأراضي الرطبة في استراتيجياتها الوطنية لإدارة المياه نظرا لأنها مصدر رئيسي للموارد المائية. كما توفر الأراضي الرطبة حلولا قائمة على الطبيعة لمجابهة ندرة المياه إذا تم حفظها واستعادتها واذا ما أديرت بشكل مناسب.

انشاء الأراضي الرطبة لمعالجة مياه الصرف الصحي

لقد ازداد استخدام الأراضي الرطبة الطبيعية والمصطنعة لمعالجة مياه الصرف الصحي على نطاق واسع في العقود الأخيرة نظرا لخصائصها الخاصة التي تجعلها مناسبة لتنقية هذه المياه ولأدائها الجيد في معالجتها وانخفاض تكاليف الإنشاء و الاستغلال. ويبدو أنها تمثل حلا فعالا وبسيطا من الناحية التكنولوجية ومنخفض الكلفة لمواجهة الضغط المتزايد على المياه السطحية.

 

               محطة تطهير بإستعمال الأراضي الرطبة في رشفورت في فرنسا. الصورة ل LPO

 

إن الأراضي الرطبة المصطنعة هي أنظمة بسيطة لمعالجة مياه الصرف الصحي. وهي تتكون من خزانات ضحلة مليئة بطبقة من الحصى ونباتات مثل القصب التي تتكيف مع موائل الأراضي الرطبة المغمورة بالمياه. ومع تدفق المياه العادمة من خلال الحصى والجذور، يتم التخلص من الملوثات تدريجيا (شاهد الفيديو الخاص بالبحث العلمي في الجامعة التقنية بكاتالونيا).

اقرأ المزيد عن خدمات الأراضي الرطبة من هنا.

 

لمزيد المعلومات

الموقع الرسمي للأسبوع العالمي للمياه
http://www.worldwaterweek.org/
برنامج الأسبوع العالمي للمياه
https://programme.worldwaterweek.org/
تسجيل الحدث الخاص بك على الرابط أدناه:
http://www.worldwaterweek.org/practical-information/#registration
كرتون MedWet: الخدمات التي لا تقدر بثمن للأراضي الرطبة المتوسطية.
الاطلاع على إطار العمل MedWet للفترة 2016-2030.